RSS

العيادات المتنقلة والمسؤولية الاجتماعية أم الدعاية الاجتماعية

02 أغسطس

عزيزي الأستاذ أحمد الشقيري        حفظه الله

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،

 

لقد أثرت المواجع والشجون بعد حلقتك الثانية من برنامج “خواطر ٧” مغرب هذا اليوم ، وأصبتني بنوبة عصبية لم أعد قادراً على جمع قواي استعداداً لصلاة التراويح ، وأيقنت أنني لن أرتاح إلا بعد أن أكتب لك هذه الرسالة ، ولاأدري إن كانت ستصلك أم لا ،  ولكن لعلها تبرر بعض التقصير في المجتمع.

أخي الكريم ، أنا مؤمن بأنه يجب علينا أن نبحث عن حلول وألا نوجه أصابع الاتهام لوضعنا ومجتمعنا

 

أخي الكريم ، قمنا قبل ستة أشهر في كلية طب الأسنان بجامعة أم القرى بإعداد دراسة ومشروع لعيادات أسنان متنقلة انطلاقا من إيماننا بأهمية تواصل الجامعة مع المجتمع والمساهمة عمليا في الحد من ظاهرة خطيرة على مستوى المملكة وهي انتشار تسوس الأسنان بين أطفال المملكة حيث بلغ في بعض الدراسات أكثر من ٩٠ في المائة. وقمت شخصيا كوكيل للكلية لخدمة المجتمع بالتواصل والشحتة من شركات الألبان الكبرى (مثل المراعي والصافي) ولكن قوبل الطلب بالرفض حيث أن هذه الشركات قد قامت بواجبها (في وجهة نظرها) في مجال المسؤولية الاجتماعية برعاية بعض أنشطة الجامعات! فتوجهت بالشحتة واستجداء شركات الاتصالات (الاتصالات السعودية وموبايلي) وقوبلت بنفس الرد ، ويبدو أن مسؤوليتهم الاجتماعية مركزة أكثر في رعاية الفرق الرياضية والمسابقات الرمضانية. ولا أدري هل ستكون وجهتي القادمة شركات السيارات مثلا؟

 

أستاذ أحمد ، عندما عرضنا مشروع العيادات المتنقلة كان موثقا بخطة عمل ضمن خطة استراتيجية للوقاية من تسوس الأسنان ، بدأناها بانشاء صفحة “أسنان أطفالنا مسؤوليتنا” على الفيس بوك والتي تنشر معلومات تثقيفية في طب أسنان الأطفال وقد لاقت اعجاب أكثر من ٣٣ ألف معجب ومعجبة من جميع الدول العربية. وهدف انشاء الصفحة هو ايماننا بأهمية توعية المجتمع العربي بظاهرة تسوس الأسنان الخطيرة.

ودعمنا هذه الصفحة بصفحة مساندة للتثقيف الصحي على تويتر

ودعمناها كذلك بصفحة للتثقيف الصحي على موقع سكوب ات

 

.جميع هذه الأنشطة قوبلت برفض دعم بعض الشركات الخاصة لسبب أو لآخر ، كما أنه لايوجد لها بند في ميزانيات الجامعات

 

أخي العزيز ، أتفق معك في ضرورة مشاركة القطاع الخاص مع القطاع الحكومي في التطوير والتنمية ، ولكن وجدت حلقة اليوم مناسبة لعرض محاولاتنا في هذا المجال حتى لاتوجه أصابع الاتهام إلى القطاع الحكومي. أخي العزيز ، القطاع الخاص يريد أن يشارك في المسؤولية الاجتماعية عندما يعلم أن مشاركته ستدر له أرباحا ، وأن مشاركته سيتم تغطيتها تغطية اعلامية مناسبة للمبلغ الذي دفع ، كالظهور على فانيلات لاعبي كرة القدم أو الظهور في حلقة من حلقات برنامج خواطر.

 

ولذلك أقترح أن تغير الشركات الكبرى اسم قسم المسؤولية الاجتماعية ، إن وجد ، إلى قسم الدعاية الاجتماعية.

 

تحياتي

Advertisements
 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: