RSS

عذرا ممدوح شكري

08 يوليو

د. ممدوح شكري - رئيس جامعة يورك

معالي الدكتور ممدوح شكري

مدير جامعة يورك بكندا

بداية اسمح لي ان اتقدم باعتذاري الشديد نيابة عن العرب والمسلمين فقد انشغلنا عن تهنئتكم او الاستفادة من خبراتكم فنحن كنا ولازلنا مشغولين بأمور أهم ، سأذكرها فيما بعد لتصدقني.

ثانيا ، اعذرني ان خاطبتك باسمكم الكريم فقد وقعت معاليكم “ممدوح شكري” بدون دكتور أو الاستاذ الدكتور أو البروفيسور في صفحة الترحيب من قبل مدير جامعة يورك بكندا.

ثالثا: اعذرني فلا أعلم لماذا  اطلقت على معاليكم لقب معاليكم ، قد يكون لتأثري بالنظام الجامعي في بلادنا حيث أن مدراء الجامعات هم أصحاب المعالي بدرجة وزير. ولكنكم ياسعادة سفير العرب والمسلمين في كندا سفير فوق العادة.

بعد اعتذارات المقدمة ، دعني اقدم لك المزيد من الاعتذارات نيابة عن العرب والمسلمين

عذرا ممدوح شكري ، لأننا لم نبارك لك رئاسة قسم الهندسة الكهربائية بجامعة مكماستر في كندا في عام ١٩٩٠م ، لأننا نعرف كيف يعين رؤساء الأقسام في بلادنا العربية وكنا نظن أن نفس الطريقة تطبق في كندا. لم نكن نتوقع أن هناك شئ مختلف في مهندس شاب تخرج من جامعة القاهرة ببكالوريوس الهندسة في عام ١٩٧٠م ، ثم حصل على الماجستير في الهندسة عام ١٩٧٤م ثم الدكتوراة في الهندسة عام ١٩٧٧م من جامعة مكماستر ، ثم التحق بعدها بسبع سنوات بجامعة مكماستر ليتسلم زمام رئاسة القسم بعد التحاقه بست سنوات. عذرا ممدوح شكري فنحن لم نكن نعلم كيف كانت الأوضاع في التسعينيات ، ولم نكن نعلم كيف لمهندس متخرج من أحد دول العالم الثالث يرأس قسم في جامعة في دولة متحضرة.

عذرا ممدوح شكري ، لأننا لم نبارك لك عمادة كلية الهندسة بجامعة ممكامستر في كندا من عام ١٩٩٤م إلى عام ٢٠٠١م ، لأننا  لم نكن نعرف أن ذلك المهندس العربي المسلم أبدع في قيادة قسمه ممارشحه لقيادة كليته في جامعة عالمية. لم نكن نعلم أن طريقة اختيار رؤساء الأقسام هي طريقة عملية ذات منهجية علمية وكنا نظن أنها بالتعيين مثل دولنا العربية ، ولم نكن نعلم أن طريقة اختيار عميد الكلية تخضع للعديد من المقاييس والتفحيص وتتم عن طريق لجنة محايدة تبت بين المرشحين ، ولم نكن نعلم أن الواسطة لاتعمل في كندا. وأي واسطة ستنفعك غير عملك وأنت مصري عربي مسلم في بلد اجنبي.

عذرا ممدوح شكري ، لأننا لم نبارك لك وكالة الجامعة للبحث العلمي بجامعة مكماستر من عام ٢٠٠١م إلى عام ٢٠٠٧م ، وعذرا لأننا لم نبارك لك حصول جامعة مكماستر على “الجامعة البحثية للعام – ٢٠٠٤م” في عهدك ، لم نكن نعلم أنك كنت تقارع جامعات عريقة مثل جامعة تورونتو وجامعة مكجيل وغيرها. عذرا لأننا لم نكن نعلم أن منصب وكالة الجامعة للبحث العلمي هو من أهم المناصب في الجامعات العالمية حيث أنه واجهة الجامعة ورأس مالها. فان لم تحصل الجامعة على دعم بحثي من الجهات الحكومية والخاصة فستعلن افلاسها قريبا. عذرا لأننا لم نكن نعلم أن تعيين سعدتكم وكيلا للجامعة تم عن طريق لجنة بحث عالمية ، كنا نظن أن مدير الجامعة آنذاك على علاقة قوية بسعادتكم فاعذرنا.

عذرا ممدوح شكري ، لأننا لم نبارك لك ابداعك وانشائك لحديقة مكماستر للإبداع McMaster Innovation Park  كنا نظن أنه مشروع مثل مشاريعنا العربية التي نركز فيها على البهرجة الاعلامية ، ولم نكن نتوقع أن المشروع سينجح كنجاحه اليوم.

عذرا ممدوح شكري ، وأرجو أن تقدم اعتذاراتنا لجامعة مكماستر ومجلس الأمناء بها لأننا شككنا في منهجيتهم في اختيار القيادات الأكاديمية. وأرجو أن تقدم لجامعة مكماستر ومجلس أمنائها شكرنا لشفافيتهم وعدالتهم وعدم تفرقتهم في اعطاء لواء القيادة الأكاديمية لقائد وباحث ومبدع أكاديمي مثل سعادتكم ولو كان من مصر الغالية. أرجو أن تقدم لجامعة مكماستر شكرنا واعجابنا بقدرتهم على اختيار القيادات الأكاديمية فمن كان رئيس قسم وعميد كلية ووكيل جامعة عندهم أصبح اليوم مدير جامعة يورك.

عذرا ممدوح شكري ، لأننا لم نبارك لك تعيينك مديرا لجامعة يورك في تورونتو بكندا في عام ٢٠٠٧م ، كأول مدير عربي ومسلم لجامعة كندية  ، عذرا لأن الصحافة الكندية كانت تركز على هذه النقطة حيث أنك عربي ومسلم وصحافتنا العربية مشغولة بمحمود شكري نجم ستار أكاديمي.

عذرا ممدوح شكري لأننا لم نكن نعلم أن لجنة اختيار مدير الجامعة هي لجنة عالمية تبحث عن قياديين أكاديميين من جميع أنحاء العالم فاعذرنا. عذرا لأننا لانعرف في الجامعات الا هارفرد وأي شئ دون ذلك فلا نليه أي اعتبار. عذرا ممدوح شكري لم نكن نعرف أن جامعة يورك هي ثالث أكبر جامعة في كندا. لم نكن نعرف أن جامعة يورك متميزة في مجال ادراة الأعمال والقانون وابحاث الفضاء.

عذرا ممدوح شكري ، لأننا لم نبارك لك تجديد تعيينك مديرا لجامعة يورك لفترة ثانية ابتداء من عام ٢٠١٢م ، لم نكن نعلم أنك تعاملت بكل مهنية وحرفية وقيادة أكاديمية مع اختبارات صعبة عجز بعض زعماء الدول عن حلها ، لم نكن نعلم أنك تعاملت بحيادية وبقيادية أكاديمية مع التوترات الحاصلة بين الطلاب المسلمين واليهود وما تبع ذلك من تصعيد في الصحافة الكندية. لم نكن نعلم أن مجلس أمناء جامعة يورك جددوا ثقتهم فيك في ابريل ٢٠١١م  لقيادة الجامعة لخمس سنين قادمة لرضاهم عن اداءك تجاه أحداث عام ٢٠٠٩م.

عذرا ممدوح شكري ، نأسف لأن صحافتنا العربية لم تهتم بك ولقد فوجئت عندما قرأت مقابلة موقع “المصري اليوم” مع سعادتكم في مايو ٢٠١١م أي بعد أربع سنوات من تعيينك كأول لقاء مع الصحافة العربية. حزنت أن الصحافة الامريكية والتركية والاسرائيلية سبقتنا اليك.

عذرا ممدوح شكري ، فقد تخلط الصحافة العربية بينك وبين مخرج السبعينيات المخرج السينيمائي ممدوح شكري ، وقد يخلط محرك البحث قوقل بين ممدوح شكري ويسألنا “هل تقصد محمود شكري” نجم ستار اكاديمي أم محمود شكري حارس مرمى الاسماعيلي المصري. فهذه محاور اهتمامات صحافتنا: السينما وستار أكاديمي وكرة القدم.

عذرا ممدوح شكري ، فقد تقلل الصحافة من انجازاتك وابداعك فرئاسة الجامعات في بلادنا لاتعتمد على أسس علمية في اختيارها لذلك فالصحافة لانتأثر كثيرا بذلك ، بل لدينا من يدير أكثر من ثلاث جامعات في الوقت نفسه وأنت تدير جامعة واحدة فقط.

عذرا ممدوح شكري ، صحافتنا العربية فقط تريد جوائز نوبل وتمجد من يحصل عليها. لم يعلموا أنه لن يتقدم ويبدع أي اكاديمي وباحث ويحصل على جوائز نوبل بدون إدارة اكاديمية فذة وبيئة اكاديمية مشجعة. ممدوح شكري لم يحصل على جائزة نوبل ولكنه باحث واداري اكاديمي وقيادي من الطراز العالمي فلتفخر بك مصر وليفخر بك العالم العربي والاسلامي.

عذرا وشكرا ممدوح شكري

ابنك

سهيل باجمال

رابط المقال في صفحة الفيس بوك

Advertisements
 

الأوسمة: , , ,

4 responses to “عذرا ممدوح شكري

  1. Reema Khalid

    سبتمبر 8, 2011 at 2:32 م

    congratulation for the great doctor , may Allah do the best for him, I’m really proud of him that’s really amazing ,cuz he’s Arab man !! Btw, sohail I think u exaggerated so much of Arabs !

    إعجاب

     
  2. sq4r

    فبراير 18, 2012 at 9:13 ص

    مؤلم جدًا، لا أدري كيف استطعت أن تجعلني أشعر لــ لوهلة بشيء من العار
    و شكرا لك على تعريفنا بالكبير ممدوح شكري، بالتأكيد هو في غنى عن معرفتي به و في غنى عن العرب بتوع ستار أكاديمي

    إعجاب

     
  3. د.إيمان حمودة

    ديسمبر 28, 2012 at 5:57 م

    من البدهى أن يكون ظن الناس به ستار أكاديمى ،لأنه نجم لمع فى عصر من العصور المظلمة التى مرت على مصر ،صارت القيمة فيها لكل من يستطيع الهز،إما لسانه أو رجله أو وسسطه للأسف الشديد ،أما من يعمل عقله فليس له مكان داخل الأراضى المصرية.عليه العوض.

    إعجاب

     

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: