RSS

أطباء وطبيبات مستقبل أم القرى في رد سي مول

25 مارس

تنبهت الكلية الملكية للأطباء والجراحين الكندية في أواخر التسعينات لأهمية شمولية وصف الطبيب الناجح وأن ذلك لاينحصر على كمية المعلومات التي يختزنها الطبيب أو براعة امكانياته التشخيصية أو العلاجية ولذلك ابتكرت نموذجا ومنهجا اسمته
CanMEDS

وهو باختصار يعني بأهمية شمولية تخريج أطباء متخصصين يتمتعون بسبعة خصائص وهي باختصار:

١. الخبرة الطبية (والتي تشمل المعلومات المهمة لفهم أسباب الأمراض وتشخيصها وعلاجها) وهو ما اسمته
Medical Expert

٢. مهارات التواصل مع المرضى وزملاء المهنة
Communicator

٣. القدرة على العمل بروح الفريق الواحد لأجل تقديم خدمة علاجية
Collaborator

٤. الخبرات الإدارية لإدارة فرق العمل في المستشفيات والعيادات ومايشمل ذلك من إدارة للموارد وإدارة الوقت
Manager

٥. الدعوة لتعزيز الصحة في المجتمع وعدم قصر واجب الطبيب ضمن مجال التشخيص والعلاج
Health Advocate

٦. أن يكون عالما ومايتبع ذلك من شرط أن يكون الطبيب باحثا ومعلما
Scholar

٧. أن يتمتع بمهنية عالية في تعامله مع المرضى وزملاء المهنة
Professional

ما كنت لأكتب هذه المقدمة ، خاصة مع حساسية البعض تجاه المتلازمة الكندية ، لولا أن هذا النموذج تم العمل به في معظم دول العالم ابتداءا من الولايات المتحدة الأمريكية (التي غيرت في المسميات حتي تنسبها أنها أمريكية المنشأ) مرورا بدول عريقة في التعليم الطبي مثل المملكة المتحدة وغيرها من الدول الأوروبية واستراليا وانتهاءا بمملكتنا الحبيبة حيث بدأت جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية بتطبيق هذا النموذج منفردة كعادتنا في السعودية (أول جامعة سعودية تطبق هذا النموذج) وستقوم الهيئة السعودية للتخصصات الصحية قريبا بتطبيقه على مستوى المملكة.

وبعد هذه المقدمة الفلسفية ، فلقد ترددت كثيرا قبل أن أكتب هذه المقالة فقد يعتقد البعض أنها رياء وابراز لكليتي الحبيبة التي أفخر بالانتماء لها ، وقد يظن البعض أن لي صلة بموضوع الحملة. فردي على النقطة الأولى أنني لم أفرط في أي فرصة لإبراز نقاط الضعف سواء في كليتي أو الكليات الأخرى كان هدفي دائما ابراز نقاط الضعف للوصول إلى مستويات راقية وفي المقابل فقد كتبت كثيرا عن نماذج مشرفة في كليات أخرى وجامعات محلية نفخر بها جميعا. أما ردي على النقطة الثانية فإنني أؤكد أنه لاتربطني أي صفة لا من قريب ولامن بعيد بهذه الحملة أو بكرسي الشيخ جميل خوقير لأبحاث أمراض القولون والمستقيم.

فلقد أثلج صدري اليوم وأنا أرى طلاب وطالبات كلية الطب وطالبات برنامج التغذية الاكلينيكية بكلية العلوم الطبية بجامعة أم القرى يقومون بحملة توعوية للتعريف بسرطان القولون في رد سي مول بجدة ضمن نشاطات كرسي الشيخ جميل خوقير لأمراض القولون والمستقيم. وما أثلج صدري هو أن الطلاب والطالبات قاموا بمعظم المهام في الحملة وماذلك إلا دليل على ثقة المسؤولين عن الكرسي بهذه الكوكبة من أطباء المستقبل.  .

رأيت الصفات السبعة من النموذج والمنهج سابق الذكر يطبق عمليا في رد سي مول ، رأيت الطلاب والطالبات وقد تمكنوا من المعلومات الأساسية لمرض سرطان القولون فهذه الصفة الأولى
(Medical Expert)

ورأيتهم يشرحون بثقة ودراية للزوار عن سرطان القولون ويتمتعون بأسس مهارات الاتصال سواء مع الزوار أو مع بعضهم البعض فهذه الصفة الثانية  (Communicator)

ورأيتهم فريق واحد أنتج البروشورات وأنتج الفيديو التعليمي وأنتج الهدايا التذكارية ، وكلما سألت من فعل هذا كان الجواب “نحن” ، لم أر أسماء ، ولم أر أنانية ، رأيت فريق عمل منسجم لاتعلم من فعل ماذا وهذه الصفة الثالثة
(Collaborator)

رأيتهم وقد رتبوا للحملة واداروها ادارة محكمة سواء من إدارة للموارد وإدارة للمعرض وتوزيع المهام بين بعضهم البعض والتعامل مع ضغوط الزوار وبعض الصعوبات التي واجهتهم خلال الحملة بكل حرفية كأنهم خريجي إدارة أعمال وهذه الصفة الرابعة
(Manager)

رأيتهم وقد وجهوا رسالة قوية لكل من زار معرض الحملة أن تعزيز الصحة هي من أهم أولوياتهم وأن الوقاية خير من العلاج وأن هدفهم كأطباء المستقبل لاينحصر في المستشفيات والعيادات وإنما هم متواجدون في المولات أيضا فهذه الصفة الخامسة
(Health Advocate)

ورأيتهم وقد دعموا البروشورات التعليمية بالنتائج البحثية ورأيتهم وهم يمارسون مهنة التعليم عمليا ، ويبسطون المفاهيم الصعبة للزوار فتلك الصفة السادسة (Scholar)

ورأيتهم وقد كانوا في غاية المهنية مظهرا وتعاملا مع الزوار ومع بعضهم البعض فتلك الصفة السابعة
(Professional)

قد يكون من العدل ذكر أسماء من شاركوا في هذه الحملة فغيرهم آثر أن يتمتع بيوم إجازته الأسبوعية ، ولكنني لن أذكر أسماءهم لأنني قد أنسى بعضهم وقد أنسى من هم خلف الكواليس وكذلك لأنهم أرادوا أن يكونوا فريق عمل أو بمعنى آخر أن ينتجوا عمل مؤسساتي وليس فردي فلذلك لن أذكر أسماءهم.

الشكر لكل من ساهم في إبراز هذه الصورة الرائعة لطلاب وطالبات جامعة أم القرى ، الشكر لسعادة المشرف على الكرسي الدكتور سليمان جستنيه لإتاحته الفرصة لهذه الكوكبة للإبداع وننتظر المزيد من هذا الكرسي ، الشكر لسعادة عميد الكلية الدكتور عبدالعزيز الخوتاني لدعمه المتواصل للكلية ، والشكر لمعالي مدير الجامعة الدكتور بكري عساس والذي كان متواجدا يوم الأربعاء مساءا في سوق الحجاز بمكة في أول أيام الحملة حيث ضرب بهذا مثالا لمدير جامعة غير تقليدي فقد خلع مشلحه ونزل بين أبنائه وبناته أطباء المستقبل في مركز تجاري ، متجردا من الرسميات والبيروقراطية الادارية ، ضاربا بذلك أروع الأمثلة لتواجد المسؤول في موقع الحدث مما ساهم في زرع الثقة في أبنائه وبناته أطباء المستقبل. فنرجو من معاليه مواصلة كسر البيروقراطية ومزيدا من الدعم والمرونة للكليات الطبية فالصحة هي عماد المجتمع والكليات الطبية لها خصوصيات لايمكن مقارنتها بأي شكل من الأشكال مع غيرها من الكليات.

وأولا وأخيرا .. الشكر الجزيل لأبناء الشيخ جميل خوقير رحمة الله عليه والذين كانوا سباقين في عمل الخير وتبرعوا بالدعم المالي لإنشاء أول كرسي أبحاث بجامعة أم القرى ضاربين بذلك أروع الأمثال لترابط المجتمع والجامعة ولاننسى كذلك الشكر لسعادة عميد كلية طب الأسنان عضو اللجنة العليا للكراسي العلمية بجامعة أم القرى الدكتور محمد بن مصطفى بياري والذي كان حلقة الوصل وراء انشاء هذا الكرسي.

شكرا لكل طالب وطالبة في كلية الطب بجامعة أم القرى ساهم في إنجاح هذه الحملة ، كم أنا فخور بأن أنتمي إلى كلية أنتم طلاب وطالبات بها.

Advertisements
 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: